القصص و الروايات يجب ان تكون القصص مكتوبة من قبل العضو وليست منقولة.

تاريخ الماس : الحلقة الرابعة.

القصص و الروايات

في الصباح التالي كانت جينفر هي من أستيقظت أولاً ، و داخل المطبخ، أستقر على طاولة الطعام ظرفاً أبيض مستطيل و بجانبة أطباق أفطار أعدتها بعناية - على...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
الصورة الرمزية Sparrow
عضو
Sparrow غير متواجد حالياً
تاريخ التسجيل : Sep 2013
المشاركات : 68
الجنس : انثى
العمر : 36
الدولة : مصر
392 : Chakra
التقيم : Sparrow هو منارة المجد للضوءSparrow هو منارة المجد للضوءSparrow هو منارة المجد للضوءSparrow هو منارة المجد للضوءSparrow هو منارة المجد للضوءSparrow هو منارة المجد للضوء
  • افتراضي
  • تاريخ الماس : الحلقة الرابعة.
    01-14-2014, 06:05 PM
  • #1

في الصباح التالي كانت جينفر هي من أستيقظت أولاً ، و داخل المطبخ، أستقر على طاولة الطعام ظرفاً أبيض مستطيل و بجانبة أطباق أفطار أعدتها بعناية - على غير عادتها - صوت الخطوات الثقيل على السلم الداخلي أعلم جينفر بأن الصغرى قد أستيقظت، وصلت إلى جورجي رائحة الطعام الدافيء، فتوجهت مباشرة إلى المطبخ، و جلست إلى الطاولة في هدوء و نعاس.

جورجي : صباح الخير ،رائحة الأفطار رائعة.
جينفر: صباح الخير ، هيا تناوليه ، الأمس كان يوماً عصيباُ علينا نحن الأثنين ، نستحق مكافأة صغيرة كهذة.
ولما شرعت جورجي في تناول الطعام لفت أنتباهها الظرف الأبيض، تناولته و فتحته ، فوجدت بداخله نقود
- ما هذا؟
- هذا مصروفك الشهري.
- مصروفي؟!
- أجل.
سحبت جينفر الكرسي المقابل لها من الطاولة، ثم أخذت نفساً عميقاً و جلست:
- جورجي ، أحزمي أغراضك ستنتقلين للعيش مع الخالة كاثرين، في قريتهم القديمة.

أتسعت عيناها الكبيرتان و هي تحملق إلى أختها الكبرى : ماذا؟
- لم يعد داع لبقائنا هنا أكثر ، المكان يزداد خطورة و الجيران سيهجرون منازلهم قريباً ، و أنتي يجب أن تستقري في مكان حتى تستطعين الدراسة
.
أعتدلت جورجي في جلستها وقد بدأ النعاس يزول عن عينيها و قالت بتهكم:
- و هذا المكان المناسب يحدث أن يكون عند السيدة وود؟ في القرية التي لا توجد على الخريطة؟
-أجل
تنهدت جورجي و قالت : - جينفر أسمعي ، أعلم أنكي تعشقين المخطاطات الكبيرة ، و بأن مهووسة بأخذ دفة الأمور مهما كلف الأمر، لكن هذا لا يعني أنه قرار منفرد لكي ، نحن بخير هنا.
- ليس لوقت طويل، ربما كانت بوادر الحرب في الشمال ، لكن أي أختراق لحدود البلاد الشرقية ، و سنكون في خطر داهم.

- و ماذا عن أبي؟
- أنا من سينتظره هنا.
- و لما لا أنتظره معكي؟ أنا أيضاً أريد رؤيته و الأطمئنان عليه، بل أني كنت سأخبرك اليوم أن نتحرك و نذهب نحن الأثنان معاً إلى المدينة مرة أخرى للبحث عنه ثانية من جديد.

- المدينة الآن في حالة نفير، فقد صارت أحدى أهداف الغزو ، و لن نستطيع أنجاز الكثير هناك ، سأرسلك إلى منزل الخالة ، هكذا سأكون مطمئنة بشأنك ، و سأرسل لكي مصروفاً شهرياً حتى نعرف إلى أين ستؤؤل الأوضاع، رحيلنا نحن الأثنان معاً سيعني ضياع هذا المنزل بالتأكيد و أستيلاء أحد عليه ، لكن بوجودي هنا و بأبقاء الأتفاق مع الملازم دان ، لدينا فرصة من الحفاظ على المكان، غداً ستأتي السيدة كاثرين لأصطحابك إلى القرية حيث يعيش أهلها ، ستمكثين مع أولادها لفترة حتى تعود الحياة طبيعة هنا.
- كيف تجرؤين على تخطيط كل هذا بدوني ؟ من أعطاكي الحق؟ أنتي لستي أكبر مني بكثير ، فتوقفي على التصرف كأمي.
لم يكن الأفطار الشهي رشوة كافية لجعلها تستمع للمزيد مما ستقوله أختها، فتركت المطبخ و عادت إلى غرفتها تجلس على سريرها غاضبة.
دقائق قليلة و وجدت جينفر تدخل إلى غرفتها و معها حقيبة بنية قديمة ، وضعت جينفر الحقيبة على السرير فتحتها ثم فتحت دولاب الملابس و صارت تختار ما تضعه في الحقيبة ، جورجي صارت تأخذ الملابس و تخرجها من الحقيبة مرة أخرى ، مرة و ثانية و ثالثة ، ثم صاحت جورجي في غضب :
- ما خطبك؟ أنا لم أسمح لكي بأي من هذا.أنا حقاً أكرهكي.
بهدوء أعادت جينفر الملابس إلى الحقيبة ، ثم خعلت عن عنقها سلسال كانت ترتديه أمهما ، و ألبسته لأختها.
قالت جورجي و هي على حافة البكاء:
- لا أريد الذهاب.
- أعرف ، و أنا لا أريد ذهابك، لكن ما كان أمي و أبي ليسامحاني لو تركتك هنا.
- لماذا تحدث مثل هذة الأشياء السيئة لنا؟
- ربما لأن الأبتلاءات العظيمة تحدث للأشخاص الذين قدروا لشيء عظيم.
- هل حقاً تؤمنين بذلك؟
- أجل.
تبسمت جورجي أبتسامة باهتة ثم قالت:
- متى ستتوقفين عن قراءة الكتب التي لا فائدة منها.
لكزتها جينفر في عبث و هي تقول:
- عندما تتوقفين عن النظر في المرأة!

في صباح اليوم التالي ، وقف كلاً من السيد و السيدة وود في مدخل المنزل ، و كان صوت أطفالهم الثلاثة يأتي من سيارتهم المتهالكة القابعة أمام المنزل على الممر الترابي ، كانت السيارة تهتز يميناً و يساراً بسبب تقافز الأطفال و لعبهم داخلها مما جعل السيد وود يخطو إلى الخارج مرتين يصيح في أولاده غضباً طالباً منهم الهدوء و التهذب و الكف على الشجار، لكن في كل مرة كانت كلماته تتبخر بعد مرور دقيقة واحدة، و تعود السيارة تتأرجح و هي واقفه و يعود صوت الأطفال يعلو من جديد.
وصلت كل تلك الأصوات إلى جورجي في غرفتها ، و هي ترتدي معطفها الصوفي القصير الذي غطي فستانها الداكن إلى منتصفه، نظرت إلى مرآتها ، و وجدت أن كل الكمادات الباردة التي وضعتها على عينها بعد الأستيقاظ من النوم لم تفلح في تحسين حالة عيناها الحمراوتين ، من آثار بكاء الليلة الماضية، وصلها أيضاً صوت السيدة وود:
- أعذرينا يا جينفر لكن علي بالرحيل مع أولادي ، فوجود كتيبة حربية على بضعة أميال منا لا تجعلهم يشعرون بالأمان.
ثم أخرجت من نجيبها ورقة و أعطتها أياها:
- هذا هو عنوان أختى و رقم هاتفها أتصلي بنا في حالة أحتاجتي شيء ، نطلب منك السماح لأننا لن نستطيع أن نكمل البحث عن والدكن.
- لا يوجد ما تعتذرا عنه يا سيد و سيدة وود، فلقد قدمتما لنا المساعدة بالفعل ، و لم نكن نتدبر أمرنا جيداً في الأيام الماضية لولا مساعدتكما تلك ، قد كنت أصنع الشيء نفسه لو كنت مكانك ، لأتمنى لكي رحلة أمنة، و أرسلوا تحياتي إلى الأولاد.
هبطت جورجي إلى الطابق السفلي بخطوات متثاقلة ، وضعت حقيبتها جانباً، ألقت التحية على الرجل و زوجته ، ثم ألتفت إلى جينفر، التي سريعاً ما أحتضنتها بقوة ، و أمسكت بوجهها المتعب تتأمله، و لما لمحت دموع جديدة في عينها ، قالت:
تذكري ما كان يقوله أبي، أن فتيات عائلة كوينلان قويات.
لكن عبثاً حاولت جورجي أبتلاع دموعها و غصة ألمها ، فقالت لجينفر:
- لن أسامحكي
- لا أريدك أن تسامحيني ، أريدك ان تكوني سالمة، لن يطول الأمر أعدكي، والآن هيا أذهبي إلى السيارة.
حملت جروجي حقيبتها ، القت نظره على المكان و أخرى في وجه أختها ، ثم أستادرت و سارت ببطء إلى الخارج لتركب مع أولاد السيدة كاثرين.
- سيدة كاثرين ، أرجوكي تحميلها ، هي نقية القلب للغاية، و كل ما في قلبها يعرف طريقه دائماً إلى لسانها، لذلك قد تبدوا..
قاطعتها السيدة وود سريعاً:
- يبدوا أنكي نسيتي أنني كنت صديقة لأمك ، و أنها كانت تأتمني عليكم في كثير من الأحيان.
تبسمت جينفر أبتسامة باهتة، ضمتها إليها السيدة وود ، و تنهدت و قالت:
- عديني بأن تأتي إلينا مباشرة عندما تنهين عملك و تأمنين المكان ،و ساعتها سنستطيع البحث عن والدكي بشكل أفضل، و أود لو تأتي معنا الآن لكني أعرفكي.
أنهت أحتضانها و توجهت السيدة وود إلى السيارة :
- كوني آمنة.
تتبعت جينفر السيارة بعينها و وجه أختها التي كانت تلوح لها بحزن من الزجاج الخلفي للسيارة ، كانت هناك نار تتأجج داخل قلبها و تتصاعد كلما أبتعد السيارة متراً أخر ، أرادت أن تصرخ.. أرادت أن تبكي و تركض خلف السيارة و تقول لهم أن يتوقفوا حتى تحتضن أختها الالآف المرات و لا تتركها أبداً.
لكن كان عليها الأختيار : إما رغبات قلبها الذي يعتصره الألم في هذة اللحظة ، و إما سلامة الصغيرة التي هي أقرب ما لها من أبنة.
في أعماقها عرفت أنه الآن فقط سيبدأ صراع بقائها الحقيقي.
التعديل الأخير تم بواسطة Sparrow ; 01-14-2014 الساعة 07:25 PM
" أقوى المحاربين هم هؤلاء الأثنان ، الإرادة و الصبر."
- ليو تولستوي .
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Sparrow على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

« تاريخ الماس : الحلقة الثالثة | كيفيه كتابه الروايه »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ الماس : الحلقة الثالثة Sparrow القصص و الروايات 0 01-13-2014 01:47 AM
تاريخ الماس Sparrow القصص و الروايات 4 12-22-2013 09:37 PM
[ A.S ] يقدم الحلقة الرابعة [ 4 ] من Arcana Famiglia и е к о إصدارات فريق الترجمة 19 08-28-2013 09:12 PM
[A.S] حصرياً Amnesia الحلقة 4 الرابعة بسوي جريمة إصدارات فريق الترجمة 0 02-16-2013 02:18 PM
Sword Art Online | Ca - الحلقة الرابعة - { السياف الأسود } ca anime ميديا الإنمي 4 01-28-2013 05:10 PM


الساعة الآن 05:19 AM.

    • إصدارات فريق الترجمة
    • معرض التصميم
Content Relevant URLs by vBSEO, DragonTech vBShout